×
لقطة Loqta.ps
حمل التطبيق من ITunes
تثبيت
×
لقطة Loqta.ps
حمل التطبيق من Google Play
تثبيت

جولة حول التسوق

يعتبر التسوق أداة للتخلص من أي توتر أو حالة نفسية سيئة تعيشها المرأة وكأنها تكافئ نفسها بالشراء للتخلّص من القلق والاكتئاب، فعند الشراء ليس هنالك مُتسع من الوقت للتفكير في أي موضوع يثير الغضب والتوتر والقلق، بل إن الانهماك في الشراء يساعد على نسيان ذلك القلق.

*أكدت دراسة حديثة أن للتسوق فائدة على الصحة، حيث يساعد في التغلب على الحزن والقلق اللذين يشعر بهما الإنسان بسبب ضغوط العمل والحياة  بالإضافة إلى كسر الروتين اليومي كنوع من التغيير.

*أوضحت الدراسة أنه عند شراء أغراض جديدة يشعر الإنسان بالسعادة ثلاث مرات أكثر من الشخص الذي لا يتسوق.

 *ولاحظ الباحثون بأنه من النادر أن يشعر أي شخص بالحزن أثناء التسوق.

أشارت بعض الإحصاءات السابقة أن حوالي نصف الأميركيين يذهبون إلى التسوق، حتى تتحسن حالتهم النفسية.



التسوق شغف البنات الدائم، لكن أخيراً أصبح الشباب أيضاً يهتمون به، ويتنافسون على التسوق، خاصة في رمضان، وإن كانت قائمة شراء الصدارة ما زالت تحتكرها البنات. فهل من الممكن أن يتقدَّم الشباب عليهنَّ، أم ستظل الصدارة حكراً على البنات؟

 *عند المرأة إدمان التسوق أكثر منه عند الرجل بنسبة 75% وقد تصل إلى 85% باعتبار أن المرأة عاطفية أكثر والعاطفة تتحكم  بسلوكها، وإن أية ردة فعل تؤثر فيها بدرجة أكبر منها عند الرجل .

*وتشير الدراسات الميدانية إلى أن إدمان الرجال على التسوق يتضح في اقتناء التحف النادرة والإلكترونيات والملابس، أما النساء فينصب اهتمامهن على شراء المجوهرات والأحذية ومستحضرات التجميل والعطور إضافة إلى الملابس .

*من أشهر مدمني التسوق في مراحل التاريخ المختلفة ماري انطوانيت وميري تود لينكولن، ووليام راندولف هيرست وجاكلين
 كينيدي، وايمليدا ماركوس والأميرة ديانا ، وتراوح إدمانهم بين شراء الملابس واقتناء الأثريات والأحذية والقفازات .



 ..البريطانيون الأكثر ولعاً في العالم بالتسوق عبر الإنترنت

ذكرت دراسة جديدة أن البريطانيين الأكثر "ولعاً" في العالم بالتسوق عبر الإنترنت حيث :

*قالت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات البريطاني (أوفكوم) إن البريطانيين مازالوا مولعين بالتسوق الإلكتروني إذ ارتفع متوسط إنفاق الأسرة 16% في 2012 إلى 1175 جنيها استرلينيا (1900 دولار) وهو ما يزيد عن مثلي الإنفاق على التسوق الإلكتروني في فرنسا وعشرة أمثاله في إيطاليا.

*ذكرت الهيئة في تقريرها السنوي عن الاتصالات الدولية الذي تنشره في شهر ديسمبر أن المستهلكين في بريطانيا جاءوا أيضا في المرتبة الأولى من حيث عدد طلبات الشراء عبر الانترنت مقارنة بكل الدول التي شملها مسح الهيئة.

*قالت أوفكوم إن نحو 73% ممن شملهم المسح اشتروا عبر الإنترنت مرة واحدة شهريا على الأقل بينما تسوق 24%
مرة واحدة أسبوعيا على الأقل.

 *احتلت اليابان المركز الثاني وألمانيا المركز الثالث.

* سألت الهيئة عن سبب إقبال البريطانيين على التسوق الإلكتروني وذلك خلال 9070 مقابلة أجرتها في سبتمبر وأكتوبر هذا العام ووجدت أن المتسوقين البريطانيين يثقون في شركات التجزئة الإلكترونية أكثر من نظرائهم في بلدان أخرى ولديهم ثقة أكبر في أمن مواقع التسوق.

 





اترك تعليقا